X
تبلیغات

ابزار وبمستر

ابزار وبمستر

خوش آمديد- مترجم فارسی به عربی و عربي به فارسي حضوري و اينترنتي با قيمت توافقي-ترجمه کلیه متون دانشگاهی-محتوای سایت‌ها و وبلاگ‌ها-لایحه‌ها و نامه‌های حقوقی-اشعار و متون ادبی -متن مجلات و مطبوعاتی-متون فنی مهـندسی-متون تخصصی علوم مختلف-متن‌های تجاری معرفی محصولات و شرکت‌ها متون تبلیغاتی شما و شرکـت‌تان و متون دانشجـویی و کاتالوگ و بروشور لیبل و همه از عربی به فارسی و از فارسی به عربی-ترجمه و شرح ابیات و اشعار و متون قدیمی و معاصر ادبی همراه با بیان نکات صرفی نحوی و بلاغی آن-ترجمه متن مقالات و پایان نامه‌ها، کتاب‌ها و پروژه‌های تحقیقاتی شما به عربی ---خوش آمديد- مترجم عربی حرفه‌ای در اسرع وقت-مترجم عربی حرفه‌ای از فارسی به عربی و بالعکس- بسیار مجرب و دارای سابقه کار طولانی با دارالترجمه‌های تهران-ترجمه کاتالوگ-بروشور-دفترچه راهنما-کتابچه-قراداد و اسناد تجاری-سربرگ-مشخصات و کاتالوگ و رزومه شرکت-پوستر تبلیغاتی-مقالات علمی و پایان نامه‌ها از فارسی به عربی و بالعکس-ترجمه به صورت حرفه‌ای توسط دکترای زبان عربی و متخصص حرفه‌ای در امر ترجمه-دارای تجربه زیاد و تحصیلات آکادمیک بالا در این زمینه- قراردادهای تجاری-پوسترها- کتابچه‌ها و حتی تاریخچه و فعالیت شرکت‌های ایرانی برای فروش کالا به کشورهای عربی-قراداد و اسناد تجاری-سربرگ-مشخصات شرکت-پوستر تبلیغاتی-شرح لغات ترجمه و بیان نکات صرفی و نحوی اشعار و متون ادبی قدیم و جدید عربی-مترجم شفاهی همزمان-مدرس دانشگاه دولتی-مترجم عربی به شکلی حرفه‌ای با مدرک دکتری زبان و ادبیات عربی دانشگاه تهران آماده همکاری با شما در ترجمه انواع متون و محصولات شرکت‌ها و اشخاص حقیقی و حقوقی است- به منظور ارائه آن در خارج کشور در سريع‌ترين زمان ممكن با قيمت توافقي توافقی مــــــــتــــرجـــــــم عـــــــربــــي - السریالیة
تماس با ما

السریالیة

 

لیست السریالیة Surréalisme جوهراً یعرّف بذاته، بل هی مجموعة الأفكار والإنتاجات والأفعال والمواقف الخاصة بالمشاركین فی الحركة التی أسسها أندریه بروتون André Breton فی باریس عام 1924 وجمعت نخبة من الكتاب والشعراء أمثال لوی أراغونLouis Aragon، وبول إیلوار Paul Éluard، وأنطونان آرتو Antonin Artaud، وبنجامان بیریه Benjamin Péret، وفیلیب سوبو Philippe Soupault، وروبیر دسنوس Robert Desnos وعرفت باسم الحركة السریالیة. شكّل بروتون محور الحركة والضامن لاستمرارها، فإن ضعفت المجموعة الملتئمة حول الشاعر المنظّر لسبب أو آخر، كما جرى بعید نهایة الحرب العالمیة الثانیة، كان بروتون یعید تشكیلها بمن بقی وفیاً لها، ولا یتردد فی إضافة أعضاء متحمسین جدد. ولم تنحصر السریالیة فی فرنسا بل امتد إشعاعها إلى عدد من الدول الأخرى فتشكلت مجموعات سریالیة وطنیة كان أشهرها المجموعة البلجیكیة التی عارض ناشطوها بروتون فی كثیر من مبادئه، من دون أن یدفع ذلك بسریالیی باریس إلى عدم الاعتراف بهم. كما امتد إشعاعها إلى العالم العربی حیث ظهر أول الأدباء المتحمسین لها فی مصر (ألبیر قصری وجویس منصور) قبل أن تنتقل إلى سوریة (أورخان میسّر) وغیرها من البلدان.

المجموعة السریالیة بریشة ماكس إرنست

1ـ رینیه كریفیل 2ـ فیلیب سوبو 3ـ هانس آرب 5ـ ماكس موریز 6ـ دستویفسكی

 7ـ رافائیل  8ـ تیودور فرنكل 9ـ بول إیلوار10ـ  جان بولان 11ـ بنجمان بیریه

12ـ لویس آراغون 13ـ أندریه بروتون 14ـ یوهانس تیودور بارغلید

15ـ غیورغو دی كیریكور 16ـ غالا إیلوار 17ـ روبیر دسنوس

یعد كتاب «البیان السریالی» (1924) Le Manifeste surréaliste البیان المؤسس للحركة، إلا أن السریالیة لم تولد معه بل تعود إرهاصاتها إلى الروایة السوداء Le Roman Noir فی إنكلترا وإلى الرومنسیة الألمانیة، وإلى المفكرین السباقین فی تحریر اللذة مثل فروید  Freudوالمركیز دی ساد de Sade. ویعترف السریالیون بتأثیر مجموعة من الشعراء فیهم، مثل رامبوRimbaud، ولوتریامون Lautréamont وجاری Jarry، وأبولینیر Apollinaire، إضافة إلى عدد من الفنانین مثل دی كیریكو de Chirico وبیكاسوPicasso.

لایجمع بین السریالیین الأوائل مبدأ شامل، ولا حالات انفعالیة متشابهة. غیر أن حریة الفكر، وما وضعته الحرب العالمیة الأولى من عوائق أمام ممارسة هذه الحریة، كانت هی الخلفیة التی انطلقوا منها كلاً بمفرده. لم یكن هاجسهم الكتابة عن الحرب وأثرها فی حریة الفكر، وإنما كان، منذ البدایة، البحث عن الطرق التی یمكن فیها للفكر ألا یتأثر بالأهوال التی تولّدها الحرب. وعلى هدى كتابات جاك فاشیه Jacques Vaché وقصائد أبولینیر وجدوا أن السخریة والشعر هما الشكلان الأمثلان للتعبیر عن حریة الفكر، بعیداً عن حتمیات الواقع. لكن السریالیة لم تقتصر على المعاییر الشكلانیة لتعبر عن هذه الحریة، بل وضعت أیضا تصوراً عاماً یتناول ذات الإنسان كما یتناول علاقاته مع المجتمع والعالم. وقد كان هذا التصور ناظماً لمجمل المواقف السیاسیة والأخلاقیة التی اتخذتها الحركة وزعیمها بروتون. فالإقصاءات الكثیرة التی تعرّض لها أعضاء كثیرون فی الحركة لا یمكن تفسیرها على أساس جمالی أو شخصی وإنما على أساس سیاسی وأخلاقی.

تتأكد حریة الفكر، فی نظر السریالیین، بمعارضة كل ما یعمل على تقییده وفق مسار محتوم. وهذا ما یعطی لأعمالهم صفة الثوریة والتمرد على كل نظام. ولم یحاول السریالیون التملّص من هاتین الصفتین بل سعوا إلى تعزیزهما من خلال رفضهم لفكرة الإله والوطن وسیادة القانون. ویعبر بروتون عن هذا الموقف فی البیان الثانی للسریالیة الذی نشره ضمن كتابه «الثورة السریالیة» (1929) La Révolution surréaliste حیث یقول: «علینا البدء من الصفر، وكل الأسالیب یجب أن تكون ناجعة لتقویض فكرة العائلة، وفكرة الوطن، وفكرة الدین»، وهذا ما دفع الكثیرین إلى ربط السریالیة ربطاً خاطئاً بالعدمیة Nihilisme والشیطانیة Satanisme.

السریالیة لیست حركة تشاؤمیة، إذ أن هناك أملاً یحفزها ویشجع معتنقیها على البحث عن «الحیاة الحقیقیة» التی وجدوا الإشارة إلى إمكانیتها فی قصائد رامبو. وضمن عملیة البحث هذه كان لا بد للسریالیة من القطع مع النظام الاجتماعی القائم، ففعلت ذلك بدایةً عبر سلسلة من الفضائح المفتعلة فی صیغة رسائل هجاء مثل رسالة بعنوان «جثة» Cadavre بمناسبة وفاة الكاتب أناتول فرانس Anatole France، أو «رسالة مفتوحة إلى كلودیل» Lettre ouverte à Claudel، وبقیت هذه المواقف بعیدة عن الالتزام السیاسی. لكن الأحداث التی كانت تمر بها فرنسا (الحرب فی الهند الصینیة، حرب الریف فی المغرب) دفعت بالسریالیین إلى إعادة النظر فی موقفهم من الفعل الثوری، مما دفع بأحد أعضاء الحركة وهو بییر نافیل Pierre Naville إلى وضع كتاب «الثورة والمفكرون» (1926) La Révolution et les intellectuels یهیب فیه برفاقه السریالیین أن یتجاوزوا الهم الأخلاقی الذی وضعوه أمام أعینهم والانتساب إلى الحزب الشیوعی الفرنسی. ومع أن بروتون كان قد وجّه انتقاداً شدیداً لسیاسة الحزب فی «دفاع مشروع» Légitime défense لم یرفض الفكرة فانتسب هو وأراغون وإیلوار وبیریه وبییر أونیك Pierre Unik إلى الحزب بعد أن كتبوا انتقاداً شدیداً لرفاقهم رافضی الانتساب مثل آرتو وسوبو. لكن اللقاء بین الحركة والحزب لم یعش طویلاً إذ كانت الحركة تصرّ على المحافظة على استقلالها فی حین كان الحزب یصر على رضوخها لأوامره. وغدا الفراق بینهما أكیداً إثر مؤتمر الأدباء عام 1935، وانسحاب أراغون من الحركة.

یُعرِّف بروتون السریالیة فی البیان السریالی بأنها: «الآلیة النفسیة الصرف التی نحاول بوساطتها التعبیر شفاهةً أو كتابةً أو بأی شكل آخر عن النشاط الحقیقی للفكر. هی إملاء فكری متحرر من كل رقابة یفرضها العقل، ومن كل هم جمالی أو أخلاقی»، ویضیف: «إن السریالیة تقوم على الإیمان بوجود حقیقة متعالیة مكونة من أشكال غیر معروفة من الارتباطات». ویظهر هذا التعریف مدى تأثر السریالیة بالتحلیل النفسی، فحسب فروید تكمن الحقیقة العمیقة للفكر الإنسانی فی لاوعیه. والسریالیون یریدون الكشف عن كل ما هو خفی لدى الإنسان. ولا بد لفعل ذلك من التحرر أولا من ضغوطات «الفكر المراقِب» وهذا ممكن لرواد الحركة باللجوء إلى طریقتین فی الكتابة: الكتابة الآلیة الصرف والكتابة الصُدفیة. وتشترك الكتابتان بالابتعاد عن كل بناء لغوی عقلانی. لكن الأولى تكون بإطلاق حریة التعبیر الآلی لما یعتمل فی النفس البشریة (بوساطة الكتابة الحلمیة مثلاً، وضحك المصابین عقلیاً، والهلوسة، وكلام الأطفال…) وتكون الثانیة بانتظار الكشف أو انبعاث الإشراقة المتولدة من التقاء بالمصادفة لم یكن لعقلنا أی دور فی تدبیره. وفی الحالة الأخیرة تتجلى حریة الفكر من خلال مقدرته على إكساب معنىً لأیة مصادفة. وهذا ما یشیر إلیه بروتون فی البیان السریالی بقوله: «من الممكن أن نطلق اسم قصیدة على ما نركّبه من رصف عشوائی لعناوین أو لمقاطع من عناوین جریدة یومیة».

هذا الكشف غیر المنتظر یحدد لدى السریالیین معنى الصورة الجمیلة التی یمكن تعریفها بأنها تقارب حقیقتین لا تجمع بینهما علاقة منطقیة. لكن لیس كل تقارب من هذا النوع منتجاً بالضرورة للجمیل، إذ ثمة عنصر آخر لا بد من توافره فی الجمیل وهو الحیاة. فالسریالیون یرفضون الجمال البارد، المعروض، ویطالبون بجمال مزعزِع، «مثیر للقشعریرة» حسب تعبیر بروتون. الجمال الوحید المقبول سریالیاً هو ذاك الذی «یجعل مشاهده كالمسمار مثبتاً إلى الأرض». لهذا السبب ینفصل الانفعال الشعری لدى السریالیین عن الانفعال الأدبی، ویتجاوزه، لیصبح أقرب إلى الانفعال الإیروسی الجامع بین الروحی والجسدی، الانفعال الذی لا یقبل بالاختزال إلى التعلق العاطفی ولا إلى الإحساس الشبقی.هذا الانفعال هو ما تقدمه صورة المرأة فی الكتابة السریالیة. فالمرأة، كما یقول بروتون فی كتاب «الحب المجنون» L’amour fou هی «انصهار الطبیعی وما فوق الطبیعی فی الموضوع ذاته، وهی تحتل فی كتابات السریالیین مكانة إلهیة یجعل التواجد فی حضرتها مولّدا لانفعال كلی وصاعق لا یعادله سوى الانفعال الذی یولده الجانب الشعوری من التجربة الصوفیة، لا الجانب الدینی الذی لم یقم السریالیون له أی اعتبار یذكر. لقد رفض السریالیون التخلی عن شهوات الإنسان لكن من دون أن یتخلوا، فی الوقت نفسه، عمّا تمثله التجربة الدینیة المستقلة عن أی إیمان بإله خالق ومدبّر، من إیجابیة لحیاة الإنسان، ومن دون أن یقعوا ضحیةً لأی وهم بمصالحة الفكر مع العالم.

غیر أن هذا كله لا یسمح باعتبار السریالیة فلسفةً. فباستثناء جیرار لوغران Gérard Legrand لم یكن أی من السریالیین فیلسوفاً، كما أن فكر السریالیین یغص بالتناقضات. فهم یشیدون بضرورة العمل السیاسی بالتوازی مع إشادتهم بالتجربة الداخلیة، ویجتمع عندهم الحب اللانفعی والمخلص مع السادیة الاستحواذیة والإباحیة، ویدافعون عن ممارسة السحر، فی حین یرفضون مبدأه، والیأس لدیهم منهل للأمل. وفی حین لم یجهد السریالیون لإیجاد حل لهذه التناقضات على صعید التصوّر قبلوا بعیشها، بكل توترها، على صعید الواقع، مقدمین بذلك شهادة على الشروط المتناقضة التی یتمیز بها الإنسان.

 

لیست السریالیة Surréalisme جوهراً یعرّف بذاته، بل هی مجموعة الأفكار والإنتاجات والأفعال والمواقف الخاصة بالمشاركین فی الحركة التی أسسها أندریه بروتون André Breton فی باریس عام 1924 وجمعت نخبة من الكتاب والشعراء أمثال لوی أراغونLouis Aragon، وبول إیلوار Paul Éluard، وأنطونان آرتو Antonin Artaud، وبنجامان بیریه Benjamin Péret، وفیلیب سوبو Philippe Soupault، وروبیر دسنوس Robert Desnos وعرفت باسم الحركة السریالیة. شكّل بروتون محور الحركة والضامن لاستمرارها، فإن ضعفت المجموعة الملتئمة حول الشاعر المنظّر لسبب أو آخر، كما جرى بعید نهایة الحرب العالمیة الثانیة، كان بروتون یعید تشكیلها بمن بقی وفیاً لها، ولا یتردد فی إضافة أعضاء متحمسین جدد. ولم تنحصر السریالیة فی فرنسا بل امتد إشعاعها إلى عدد من الدول الأخرى فتشكلت مجموعات سریالیة وطنیة كان أشهرها المجموعة البلجیكیة التی عارض ناشطوها بروتون فی كثیر من مبادئه، من دون أن یدفع ذلك بسریالیی باریس إلى عدم الاعتراف بهم. كما امتد إشعاعها إلى العالم العربی حیث ظهر أول الأدباء المتحمسین لها فی مصر (ألبیر قصری وجویس منصور) قبل أن تنتقل إلى سوریة (أورخان میسّر) وغیرها من البلدان.

المجموعة السریالیة بریشة ماكس إرنست

1ـ رینیه كریفیل 2ـ فیلیب سوبو 3ـ هانس آرب 5ـ ماكس موریز 6ـ دستویفسكی

 7ـ رافائیل  8ـ تیودور فرنكل 9ـ بول إیلوار10ـ  جان بولان 11ـ بنجمان بیریه

12ـ لویس آراغون 13ـ أندریه بروتون 14ـ یوهانس تیودور بارغلید

15ـ غیورغو دی كیریكور 16ـ غالا إیلوار 17ـ روبیر دسنوس

یعد كتاب «البیان السریالی» (1924) Le Manifeste surréaliste البیان المؤسس للحركة، إلا أن السریالیة لم تولد معه بل تعود إرهاصاتها إلى الروایة السوداء Le Roman Noir فی إنكلترا وإلى الرومنسیة الألمانیة، وإلى المفكرین السباقین فی تحریر اللذة مثل فروید  Freudوالمركیز دی ساد de Sade. ویعترف السریالیون بتأثیر مجموعة من الشعراء فیهم، مثل رامبوRimbaud، ولوتریامون Lautréamont وجاری Jarry، وأبولینیر Apollinaire، إضافة إلى عدد من الفنانین مثل دی كیریكو de Chirico وبیكاسوPicasso.

لایجمع بین السریالیین الأوائل مبدأ شامل، ولا حالات انفعالیة متشابهة. غیر أن حریة الفكر، وما وضعته الحرب العالمیة الأولى من عوائق أمام ممارسة هذه الحریة، كانت هی الخلفیة التی انطلقوا منها كلاً بمفرده. لم یكن هاجسهم الكتابة عن الحرب وأثرها فی حریة الفكر، وإنما كان، منذ البدایة، البحث عن الطرق التی یمكن فیها للفكر ألا یتأثر بالأهوال التی تولّدها الحرب. وعلى هدى كتابات جاك فاشیه Jacques Vaché وقصائد أبولینیر وجدوا أن السخریة والشعر هما الشكلان الأمثلان للتعبیر عن حریة الفكر، بعیداً عن حتمیات الواقع. لكن السریالیة لم تقتصر على المعاییر الشكلانیة لتعبر عن هذه الحریة، بل وضعت أیضا تصوراً عاماً یتناول ذات الإنسان كما یتناول علاقاته مع المجتمع والعالم. وقد كان هذا التصور ناظماً لمجمل المواقف السیاسیة والأخلاقیة التی اتخذتها الحركة وزعیمها بروتون. فالإقصاءات الكثیرة التی تعرّض لها أعضاء كثیرون فی الحركة لا یمكن تفسیرها على أساس جمالی أو شخصی وإنما على أساس سیاسی وأخلاقی.

تتأكد حریة الفكر، فی نظر السریالیین، بمعارضة كل ما یعمل على تقییده وفق مسار محتوم. وهذا ما یعطی لأعمالهم صفة الثوریة والتمرد على كل نظام. ولم یحاول السریالیون التملّص من هاتین الصفتین بل سعوا إلى تعزیزهما من خلال رفضهم لفكرة الإله والوطن وسیادة القانون. ویعبر بروتون عن هذا الموقف فی البیان الثانی للسریالیة الذی نشره ضمن كتابه «الثورة السریالیة» (1929) La Révolution surréaliste حیث یقول: «علینا البدء من الصفر، وكل الأسالیب یجب أن تكون ناجعة لتقویض فكرة العائلة، وفكرة الوطن، وفكرة الدین»، وهذا ما دفع الكثیرین إلى ربط السریالیة ربطاً خاطئاً بالعدمیة Nihilisme والشیطانیة Satanisme.

السریالیة لیست حركة تشاؤمیة، إذ أن هناك أملاً یحفزها ویشجع معتنقیها على البحث عن «الحیاة الحقیقیة» التی وجدوا الإشارة إلى إمكانیتها فی قصائد رامبو. وضمن عملیة البحث هذه كان لا بد للسریالیة من القطع مع النظام الاجتماعی القائم، ففعلت ذلك بدایةً عبر سلسلة من الفضائح المفتعلة فی صیغة رسائل هجاء مثل رسالة بعنوان «جثة» Cadavre بمناسبة وفاة الكاتب أناتول فرانس Anatole France، أو «رسالة مفتوحة إلى كلودیل» Lettre ouverte à Claudel، وبقیت هذه المواقف بعیدة عن الالتزام السیاسی. لكن الأحداث التی كانت تمر بها فرنسا (الحرب فی الهند الصینیة، حرب الریف فی المغرب) دفعت بالسریالیین إلى إعادة النظر فی موقفهم من الفعل الثوری، مما دفع بأحد أعضاء الحركة وهو بییر نافیل Pierre Naville إلى وضع كتاب «الثورة والمفكرون» (1926) La Révolution et les intellectuels یهیب فیه برفاقه السریالیین أن یتجاوزوا الهم الأخلاقی الذی وضعوه أمام أعینهم والانتساب إلى الحزب الشیوعی الفرنسی. ومع أن بروتون كان قد وجّه انتقاداً شدیداً لسیاسة الحزب فی «دفاع مشروع» Légitime défense لم یرفض الفكرة فانتسب هو وأراغون وإیلوار وبیریه وبییر أونیك Pierre Unik إلى الحزب بعد أن كتبوا انتقاداً شدیداً لرفاقهم رافضی الانتساب مثل آرتو وسوبو. لكن اللقاء بین الحركة والحزب لم یعش طویلاً إذ كانت الحركة تصرّ على المحافظة على استقلالها فی حین كان الحزب یصر على رضوخها لأوامره. وغدا الفراق بینهما أكیداً إثر مؤتمر الأدباء عام 1935، وانسحاب أراغون من الحركة.

یُعرِّف بروتون السریالیة فی البیان السریالی بأنها: «الآلیة النفسیة الصرف التی نحاول بوساطتها التعبیر شفاهةً أو كتابةً أو بأی شكل آخر عن النشاط الحقیقی للفكر. هی إملاء فكری متحرر من كل رقابة یفرضها العقل، ومن كل هم جمالی أو أخلاقی»، ویضیف: «إن السریالیة تقوم على الإیمان بوجود حقیقة متعالیة مكونة من أشكال غیر معروفة من الارتباطات». ویظهر هذا التعریف مدى تأثر السریالیة بالتحلیل النفسی، فحسب فروید تكمن الحقیقة العمیقة للفكر الإنسانی فی لاوعیه. والسریالیون یریدون الكشف عن كل ما هو خفی لدى الإنسان. ولا بد لفعل ذلك من التحرر أولا من ضغوطات «الفكر المراقِب» وهذا ممكن لرواد الحركة باللجوء إلى طریقتین فی الكتابة: الكتابة الآلیة الصرف والكتابة الصُدفیة. وتشترك الكتابتان بالابتعاد عن كل بناء لغوی عقلانی. لكن الأولى تكون بإطلاق حریة التعبیر الآلی لما یعتمل فی النفس البشریة (بوساطة الكتابة الحلمیة مثلاً، وضحك المصابین عقلیاً، والهلوسة، وكلام الأطفال…) وتكون الثانیة بانتظار الكشف أو انبعاث الإشراقة المتولدة من التقاء بالمصادفة لم یكن لعقلنا أی دور فی تدبیره. وفی الحالة الأخیرة تتجلى حریة الفكر من خلال مقدرته على إكساب معنىً لأیة مصادفة. وهذا ما یشیر إلیه بروتون فی البیان السریالی بقوله: «من الممكن أن نطلق اسم قصیدة على ما نركّبه من رصف عشوائی لعناوین أو لمقاطع من عناوین جریدة یومیة».

هذا الكشف غیر المنتظر یحدد لدى السریالیین معنى الصورة الجمیلة التی یمكن تعریفها بأنها تقارب حقیقتین لا تجمع بینهما علاقة منطقیة. لكن لیس كل تقارب من هذا النوع منتجاً بالضرورة للجمیل، إذ ثمة عنصر آخر لا بد من توافره فی الجمیل وهو الحیاة. فالسریالیون یرفضون الجمال البارد، المعروض، ویطالبون بجمال مزعزِع، «مثیر للقشعریرة» حسب تعبیر بروتون. الجمال الوحید المقبول سریالیاً هو ذاك الذی «یجعل مشاهده كالمسمار مثبتاً إلى الأرض». لهذا السبب ینفصل الانفعال الشعری لدى السریالیین عن الانفعال الأدبی، ویتجاوزه، لیصبح أقرب إلى الانفعال الإیروسی الجامع بین الروحی والجسدی، الانفعال الذی لا یقبل بالاختزال إلى التعلق العاطفی ولا إلى الإحساس الشبقی.هذا الانفعال هو ما تقدمه صورة المرأة فی الكتابة السریالیة. فالمرأة، كما یقول بروتون فی كتاب «الحب المجنون» L’amour fou هی «انصهار الطبیعی وما فوق الطبیعی فی الموضوع ذاته، وهی تحتل فی كتابات السریالیین مكانة إلهیة یجعل التواجد فی حضرتها مولّدا لانفعال كلی وصاعق لا یعادله سوى الانفعال الذی یولده الجانب الشعوری من التجربة الصوفیة، لا الجانب الدینی الذی لم یقم السریالیون له أی اعتبار یذكر. لقد رفض السریالیون التخلی عن شهوات الإنسان لكن من دون أن یتخلوا، فی الوقت نفسه، عمّا تمثله التجربة الدینیة المستقلة عن أی إیمان بإله خالق ومدبّر، من إیجابیة لحیاة الإنسان، ومن دون أن یقعوا ضحیةً لأی وهم بمصالحة الفكر مع العالم.

غیر أن هذا كله لا یسمح باعتبار السریالیة فلسفةً. فباستثناء جیرار لوغران Gérard Legrand لم یكن أی من السریالیین فیلسوفاً، كما أن فكر السریالیین یغص بالتناقضات. فهم یشیدون بضرورة العمل السیاسی بالتوازی مع إشادتهم بالتجربة الداخلیة، ویجتمع عندهم الحب اللانفعی والمخلص مع السادیة الاستحواذیة والإباحیة، ویدافعون عن ممارسة السحر، فی حین یرفضون مبدأه، والیأس لدیهم منهل للأمل. وفی حین لم یجهد السریالیون لإیجاد حل لهذه التناقضات على صعید التصوّر قبلوا بعیشها، بكل توترها، على صعید الواقع، مقدمین بذلك شهادة على الشروط المتناقضة التی یتمیز بها الإنسان.


درج‌شده توسط : مترجم عربي
تاريخ درج : چهارشنبه 11 فروردین1389